علامَ يا دراما؟

ما ملكت ايمانكم

لست من هواة النقد في كل انواعه وتفاصيله ولا تعكير المزاج، لكن ما يبث أحياناً على تلك الشاشة الصغيرة يدفع البني آدم قسراً للنقد، حدث البارحة بالصدفة ان اشاهد حلقة من مسلسل (ما ملكت ايمانكم) للمخرج نجدة انزور والمؤلفة هالة دياب والذي يذاع على الفضائية السورية، عدلت من جلستي وبدأت أتابع الحلقة بشيء من الجدية، كانت ساعة في غاية اللؤم والحقد على الاسلام، نعم للأسف لم تنتهي الحلقة إلا وقد تركت في حلقي شوكة وغصة، لذا هدأت من روعي ووعدت نفسي بإخراج هذه الشوكة غداً في المدونة، اتعلمون ما تلك الشوكة؟ إنها التشويه العلني للإسلام، أجل ترسيخ مظهر اللحية الإرهابية والمرأة المنقبة المكبوتة، وحلقات المساجد التي تخرجُ اولئك الدمويين، وتلك الحواجب العبوس والجبهة الموسومة التي يجب ان تكون ملازمة لأي مسلم في الاعلام؟

أفرغت قرائح الكتاب فلم يجدوا سوى الدين موضوعاً يكتب ضده، أعجزت عقول المخرجين فلم يعرفوا سوى الدين طريقاً للمال، لقد قاطعت السينما المصرية منذ فترة من اجل ما تبثه أفلامهم أحياناً في التعرض في كل شاردة وواردة الى الدين، عندما أتابع الفيلم أشعر أن الكاتب بعد أن انتهى من قصته وحبكته الروائية، طلبت منه الشركة المنتجة أن يتطرق الى موضوع الدين، فيبحث عن فرجة يحشر فيها الدين، لذا قاطعتها كرهتها وكرهت عادل امام ومن على شاكلته.
لكن الآن بدأت الدراما السورية والسعودية والإماراتية و و… تنحو نفس المنهج وتسير على نفس الخطى، أكاد أتيقن ان صناعة السينما والتلفزيون العربي كلها تحكمها جهة واحدة؟ 
كل جهات الرقابة الإعلامية في البلاد العربية تغضب وتشطب كل كلمة في السيناريو ان كانت تمس السلطة او الحكومة او الفساد، قد يمسحوا المقطع أو قد يمسحوا الكاتب والمخرج والعشيرة كلها، لكن ان كان الموضوع يتكلم عن الدين والإسلام فإنهم باتوا يدعمونه ويرعونه بحجة إنهم يحاربون الإرهاب.

أعرف أن  رأيي لن يقدم ولن يؤخر لكني استطيع عمل شيء واحد فقط يريحني، ان اغير المحطة وأثلج صدري  ببعض الكلمات المشفرة القيها على المسلسل ومن أخرجه وأنتجه وصنعه وشارك به.

الإسلام ليس رجلاً ملتحيا متعصباً، وليس أشخاصاً مكشرين ومستاءين، وليس نساءً لا يعرفن شيئاً في حياتهن سوى الكبت والعلاقات الخفية، الإسلام آخ بس على الإسلام ….

لست متعصباً، ولا ارهابياً، ولا متطرفاً، إنما أنا أغار على ديني من أن يرسمه أشخاص لم يعرفوه، أن يتحول الدين الى سلعة درامية.
تحتاج الأمة الى منتجين ومخرجين وإعلاميين ودعاة لا هم لهم ولا شغل ولا شاغل سوى إظهار الدين بحلته الرائعة ونسمات عطره الفواحة، وتغيير هذا الصورة السيئة التي يسعى فلان وعلتان والذي يسمى ظلماً فنان الى تروجيها.

سيتبع في يوم من الأيام

Advertisements

21 تعليقات على “علامَ يا دراما؟

  1. معاك حق..فعلا شيئ بيزعج ..اذا نحنا العرب عم نصور المسلم هيك فلا عتب على الغرب شو ماعملو وتخيلو على الاسلام…لازم نحنا نورجي الوجه الحلو والمتسامح للمسلم..مو بس نصور الوجه الغلط لحتى نحصل عخبطه صحفية..خلينا نشوف الوجه المليان من الكأس…

  2. ألا يكفينا التهجم الغربي في الـ 200 عام الأخيرة في هوليوود على الإسلام !
    هل طالت يدهم كتابنا و مخرجينا أم هو عبث شخصي
    والأنكى,,
    أجري الأمس مقابلة مع الكاتبة السورية على الـ BBC تقول أنها تريد تحرير المسلمين من – لا أعرف ماذا – أشياء غريبة
    ووضعت نفسها مصلحاً دينياً
    وأية مصلحة دينية فقد ظهرت عارية اليدين و الأكتاف والشعر و الأرداف
    وتأتي لتقول أنا أريد أن أعمل تغيراً و أصلح في المجتمع الإسلامي

    الشكوى لله

  3. بالفعل .. اوافقك الرأي اخي طبوش ..
    باتت الدراما العربية .. وحتى التاريخية .. افضل سلاح لتشويه صورة الاسلام ..

    اذكر اني وقبل سنوات .. كنت اعشق المسلسلات التاريخية ..
    اتابعها بشغف ..

    ومع الوقت .. لاحظت انهم يشوهون سمعه شخصيات اسلامية بارزة ..
    اذكر منها مسلسل ” ربيع قرطبة ” للممثل تيم الحسن .. تابعت المسلسل من بدايته ..
    كان جيدا .. حتى وصلنا لاواخر الحلقات .. عندها بدأ شغفي يفتر وكرهت المسلسل والشخصية وكل شي ..
    بالمثل حدث مع مسلسل “خالد بن الوليد” سيف الله المسلول .. للممثل باسم ياخور !!
    في الحقيقة .. السبب الوحيد الذي دفهني لمتابعة المسلسل هو عشقي لشخصية خالد بن الوليد رضي الله عنه ..
    لكن مع تسلسل الحلقات .. بدأت اشعر بأن اعجابي بهذه الشخصية القيادية العظيمة بدأ يقل ..
    عندها استوعبت .. ومن يومها كرهت كل المسلسلات .. بأنواعها .. واصبح الصندوق الصغير وسط مهملاتي ..

    اسفة على الاطالة ..
    تحيتي ^^

  4. السلام عليكم

    ماشوه صورة الإسلام شئ أكثر من الإعلام سواءاً الإعلام الغربي الطامس للحقيقة بأوضح صور الطمس ( وهذا حقهم في حربهم مع الإسلام ) أو الإعلام العربي الذي يقدم خدمات كبيرة مجانية لمحاربي الإسلام. لكن هذا الأمر ليس بجديد, فكثير من الأفلام المصرية القديمة وخاصةً الكوميدية منها صورت الدين على أنه خزعبلات أناس ارهابيون او بسطاء جداً وفي كلتا الحالتين لن يمثل الدين الحياة المثالية للبشرية ( حسب تصويرهم ). بييعن الله خيي طبوش.

  5. اشاركك الألم فيما يراد لهذا الدين
    يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم
    والله متم نوره ولو كره الكافرون

    لا تيأس أخي فان امة محمد ما زالت بخير

    مقابل كل هذا الهراء تجد الناس يدخلون في دين الله افواجا

    أعني بأن لا أحد يتأثر بهذا الفسق

    ولا يصح الا الصحيح

  6. حتى المسلسل التاريخي الحجاج بن يوسف الثقفي
    قد عظمو من أمره و جعلوه شريفا و نسو ما له من البصمات السوداء التي تركها في التارخ
    أعرف أشخاص أغرهم المسلسل و أعجبتهم هذه الشخصية و غدو يترحمون عليه
    على عكس الواقع الذي قد سطر في الكتب التاريخية
    انتظرت بشغف حلقة قتل سعيد بن جبير لأرى الحوار الأخير قبل قتله ولكن للأسف إكتفو ببضع الكلمات التي لم تأتي في الروايات القديمة

  7. قال تعالى: “قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئا إن الله غفور رحيم”

  8. اكبح نفسي منذ عن الخوض فيما يبثه هذا الاعلام ، وقد لاحظت مرارا وتكرارا ربط كل السلوكات المشينة باشخاص ظاهرهم متديونون وباطنهم غير ذلك خاصة في هذا المسلسل الذي يربط كل السوء ليس بالدين مباشرة لكن ببعض المتدينين،مما يولد صورة خاطئة ومنعكس شرطي يؤدي بالضرورة الى الاعتقاد ان الاسلام هو المسؤول .

    حتى لو اظهرنا راينا بصراحة في المسلسل ، لا يمكن الانكار ان مثل هذه الشخصيات موجودة وان كانت حالات شاذة تحفظ ولا يقاس عليها – لست ادافع عن محتوى المسلسل لانه ايضا لايروقني – لكن فقط على الاعلام العربي ان يعيد ترتيب اولوياته ، فلا يضخم ما هو صغير – ابراز شخصيات تدعي التدين وهي ليست كذلك – ويقزم ما هو ظاهرة تستحق النقاش.

    كلامك مرتب موزون في محله.

  9. الدين صار حديث الجميع ، في بلادنا الاسلامية قبل البلاد الغربية
    شكرا لهم على كل شيء
    ففي وقت يتحدثون فيه عن النقاب بلؤم ، يزداد عدد المنقبات
    وفي وقت يشوهون فيه اللحية ، يزداد عدد الملتحين الأتقياء 🙂

    أما قصص قنواتنا العربية ، فتلك تستحق الكثير ليقال عنها .
    للأسف لم أشاهد مسلسل نجدت أنزورالجديد ،فيها خير اكيد
    كنت هنا
    سلاموووووووو

  10. نرفع نفس الصوت لكن هل من احد يسمع !!

    السيد البوطي كان هاجم المسلسل ومن ثم تراجع عن هذا الهجوم ربما بسبب طلبهم هم (من فوق)

  11. طرح موفق… للأسف بعض المنتجين يهرولون لهثا وراء هدف يتيم ( المادة )
    نقطة الإثارة في المسألة هي كون الإعلام رسالة ، إلى الآن لم تصلني تلك الرسالة من الدراما !! حتى المسابقات أضحت تدندن على رف الربح !! أعجبني رد لأحد الإخوة في احد البرامج في ما يخص الدراما التاريخية بقوله ” لسنا مضطرين للمشاهدة .. نقرأها خيرا لنا ”
    اما الدراما العربية فقد هجرتها المصداقية منذ زمن ، خوفا من سحب البساط من العنصر التركي فأصبح الأخذ بالموجود أو متطلبات اليوم هو ركيزة أساسية لتنافس مع حذف المبادئ والمحذورات بعرض الحائط ، أيضا لا ننسى أثر اختلاف الطوائف والتغيير الثقافي والخلط ما بين المعاصرة والتقليد.

    سؤالي هل ستغير ردة فعل المشاهد العربي من واقع الدراما في عالم التسويق المرئي الحر !؟!

  12. الإسلام ليس رجلاً ملتحيا متعصباً، وليس أشخاصاً مكشرين ومستاءين، وليس نساءً لا يعرفن شيئاً في حياتهن سوى الكبت والعلاقات الخفية، الإسلام آخ بس على الإسلام …
    طرح موفق و اسلوب رائع..

  13. الرجاء مشاهدة المسلسل كاملا ثم الحكم
    الاسلامي هذا متطرف و لكن يوجد بنفس المسلسل عدة شخصيات اسلامية ليست على هذه الشاكلة

  14. مرحبا انا نور وحابه عبر عن رأي بالمسلسل برأي انو كل التعليقات السلبيه اجت من بعد مشاهدة اول حلقه فقط دون النظر للمحتوى الايجابي لأانو شخصيه توفيق تمثل المسلم السلبي أما الحجي عبد الوهاب فهو المسلم الحق المتفهم لدين الله وكذالك شخصية محمود فهو متدين مودرن وفهمان ونحن يجب ألا نخفي حقيقة الأرهاب في سوريه وخصوصي حادثة محاولة تفجير مبنى الأذاعه والتلفزيون

  15. للأسف أهل الفن يمتلكون فكرا و خطة للاعمال الفنية تتماشى مع ما يقال و يعاد
    ليصوروا المسلم إما إرهابيا أو متخلفا أو شهوانيا
    ((الإسلام ليس رجلاً ملتحيا متعصباً، وليس أشخاصاً مكشرين ومستاءين، وليس نساءً لا يعرفن شيئاً في حياتهن سوى الكبت والعلاقات الخفية، الإسلام آخ بس على الإسلام ….))
    مع تحياتي

  16. أنا ما شفت المسلسل

    وصحيح أنو:
    “الإسلام ليس رجلاً ملتحيا متعصباً، وليس أشخاصاً مكشرين ومستاءين، وليس نساءً لا يعرفن شيئاً في حياتهن سوى الكبت والعلاقات الخفية”

    بس يمكن المسلسل عم يعرض فئة من الناس الموجودة في المجتمع وهي متطرفة وترى الإسلام على أنه تربية للحية و…..

  17. أبوس روحك على هالتدوينة الرائعة

    إنها حرب على الإسلام وأهله من قبل اناس ضيعوا الدين والدنيا

    مشكلتي مع هؤلاء بانهم اخذوا كل ما هو شاذ في المجتمع وجعلوه وكان المجتمع كله هكذا وجعلوا مشكلة المجتمع كلها في الدين وكأن المجتمع ما شاء الله عليه كان رائع فجاء التدين فأفسد المجتمع والإنجازات العظيمة التي كانت.

    علما بأن كل الظواهر الشاذة والمصائب في مجتمعاتنا سببها البعد عن الله وليس الإسلام ، ففي الزمان الذي كنا فيه مسلمين حقا كانت الإنجازات وكانت الفتوحات وكانت أزمنة العز والمجد والكبرياء ومتى ابتعدنا ابتعدنا عن عزتنا وعن كرامتنا

    هؤلاء يريدون ان يطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون والحمد لله المجتمع جرب كل شئ واخذ يدرك ما يحيط به من مكائد و إعلام فاسد إنتقائي موجه و هذا هو المجتمع بفضل من الله يعود تدريجيا إلى دينه وإلى ربه.

    اخي جزاك الله خيرا على غيرتك على دينك

  18. يا سباب انتو عم بتكبرو الأمور اكبر من اللازم

    الدراما السورية بشكل عام عم بتركز على بعض المشاكل المطروحة بالمجتمع و اللي موجودة فعلا و لو بشكل صغير , لأنو الخوف انو تكبر هالمظاهر و تسيطر على المجتمع , الدراما هون ما عم بتحاول تعطية حل , هي بس عم بتوضح للعالم بعض النقط و الأمور اللي يمكن ما مننتبه الها .

    مثلا السنة الماضية كان في مسلسل ما عم بتذكر بالضبط شو إسمو , كان من بطولة سلوم حداد و عباس النوري و عم يطرح مشكلة انو المسلم وقت اللي بيتزوج المسيحية برضاتها , طيب هون ليش ما قامت الدنيا و قعدت , يعني المفروض انو المسيحية تقوم على هالمسلسل بداعي التشجيع على هالشي , بينما هو بكل بساطة عم بيلقي الضو على هالنقطة , و هادا الشي ما ممكن نتجاهلو انو عم بيصير في زيجات من ديانات مختلفة بسوريا …. مو معناتا انو هادا الشي صح و لا معناتا انو كل العالم اللي عم يتزوجو هنن من ديانتين مختلفات , بس هو عم بيوضح فكرة أو حالة .

    و نفس الشي هون المسلس عم بيطرح فكرة انو في جزء من الناس قدام العالم و هنن ناس تقيين و بيتبعو الإسلام بينما هنن ما بيمتو بالإسلام بصلة لا من قريب و لا من بعيد , و هادا الشي موجود و ما منقدر ننفي وجودو ,

    بس بالمقابل كمان ما منقدر نخفي انو المخرج ورجا بعض الشخصيات اللي بتعيش الإسلام و بتفهمو بشكلة الصحيح , مؤكد على فكرة انو الناس اللي بيتظاهرو بالإسلام هنن قلال و لسا في عالم بتعيش دينها بشكل صحيح و سليم و هي الفكرة انا بشوفها كتير حلوة .

    بعتذر عن الإطالة , بس هي وجهة نظر حبيت اوصلها و بتمنى ما حدا يفهمني غلط

  19. كلامك صح kimosh85 أنو كبرنا الموضوع
    بس يا صديقي
    الإعلام / الدراما …. المفروض يطرح المشكلة مع الحل …منشان تبان إنها مشكلة
    أما مو ينطرح الأمر بهل الطريقة
    و الأهم من هيك ….لازم يظهر مع المشاهد , خاصة ً اللي مو عايش بالمجتمع … أنو الفكرة المطروحة هي مشكلة ……. مو واقع

    اسأل أي شخص عن بلاد معينة …. و قول أنو بدك تتجوز منهن
    رح يقولو عليهن أوسخ ناس
    طيب ليش ؟
    لأنو في نماذج من مجتمعنا كررت هي الفكرة …حتى صارت عرف
    و الدراما عم بتكرس أنو المتنقبة هي مكبوتة !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s