مع بعض كل شي بيصير

ذوو الاحتياجات الخاصةلا أنكر ان الشاب علاء الدين الزيبق  وهو بطل السباحة في الأولمبياد الخاص والممثل البارع الذي كنا بصحبته في مسلسل وراء الشمس، وحامل شعلة الأولمبياد الخاص في سوريا، ادهشني بحق وجعلني أشعر بالفخر لوجود أمثاله بيننا، فرغم مرضه بمتلازمة داون إلا أنه أثبت بحق أنه فنان متميز ورياضي من الطراز الرفيع وأنه يستحق ان يكون سفيرا لذوي الاحتياجات الخاصة بحق..تأملوا في عينيه ألا تشاهدون ما أشاهد؟ لقد ابهرني حقاً بتلك الإرادة الحديدية التي يملكها، لم أستطع إلا ان أهديه دمعة فرح بعد أن شاهدته يسجد لله فرحاً بعد أن أوصل شعلة المونديال من جبل قاسيون الى مكان الملعب.

أنا واثق أننا اذا اتحنا لهم الفرصة سنجد بداخل كل واحد منهم علاء جديد، لنساعدهم على النهوض والانخراط في بوتقة المجتمع( ولو أني أرى أنهم مرتاحين من هم المجتمع وبلاويه بس خليهم يدخلوا ويشيلوا عنا كتف 🙂 …

 

لن اتكلم عن النماذج التي صحبتها والتي عرفتها في حياتي..لكني فعلاً أشعر بالشفقة على نفسي بعد أن رأيت قدراتهم، وإبداعاتهم
كلنا رأينا فيهم الكّتاب والرسامين والخطاطين والرياضيين والفاعلين وأستطيع أن اضرب الف مثال على كل اختصاص اذاً ما الذي يمنع أن نوظفهم بيننا (ليش أحنا ملا قيين عمل النا بالأول 🙂 ) …

المضحك في الموضوع أني كلما حاولت أن اجد مكاناً لندخلهم فيه وجدت ان الاصحاء ان صح التعبير قاعدين في بيوتهم يحلمون بالوصول له ؟؟؟

– أصبح لديهم مونديال خاص بهم وهناك الف (ميسي) في حارتنا ينتظرون أن ينضموا ان شاء الله لفريق من الدرجة الخمسين 🙂 .

سندعمهم، سنقف بجانبهم، سنبتسم في وجوههم، سنبحث لهم عن عمل بيننا، سنحبهم أكثر وأكثر، لن نشعرهم بأنهم وحدهم، سنقتسم بيننا وبينهم ربع رغيف الخبز ولو أننا لم نعد نحصل عليه إلا بطلوع الروح؟؟ اذا استمر الدعم المقدم لهم هكذا أتوقع أن نبدأ بالغيرة منهم في مقتبل العام القادم،

كلما كتبت كلمة عنهم أعود فأمسحها، لأني واثق أن كل من يقرأ كلماتي يعرفهم جيداً، انهم ذوو الاحتياجات الخاصة، هم أخي وأخيك وطفلك وابنها، هذه دعوة مني لكي نحرك قلوبنا تجاههم، ونهديهم وردة أينما رأيناهم،

Advertisements

8 تعليقات على “مع بعض كل شي بيصير

  1. نعم اخى
    تدوينة اكثر من رائعة
    هل تسمح لى بنقلها
    لمدونتى الخاصة ؟!

  2. لن اتكلم عن النماذج التي صحبتها والتي عرفتها في حياتي..لكني فعلاً أشعر بالشفقة على نفسي بعد أن رأيت قدراتهم، وإبداعاتهم

    لن اجد افضل من هذه الجملة لتكون ملخصا لردي الذي كان سيطول ، لولا انك قلتها في مدونتك

    الفترة الاخيرة تدويناتك رائعة وشخصية وتثير الدموع

  3. أشكرك على هالتدوينة .. أمانة قبل كنت لما أشوفهم .. أقول في نفسي “يحليلهم” بس نظرتي تغيرت لما خذت مساق إختياري في الجامعة عنهم .. أذكر الدكتور كان يقول إنه من الخطأ إنا نسميهم ( غير أسوياء، معاقين، مرضى .. إلخ ) من الأمور يلي درستها إنه لا يجب أن نصنفهم أبداً أبداً أبداً لأنها تعتبر تفرقه عنصرية !!! .. كل ما في الموضوع إنهم أشخاص بحالات خاصة فقط .. و أكبر غلط إنه نسمي حالتهم “مرض” بل هي حاله .. و ذكر بأنهم في الخارج يحاولون يغيرون وجهة نظر المجتمعات لهم لدمجهم في المجتمع .. حتى انهم ياخذون مسماهم بكل جدية و صرامة!!

    بكل أمانه كان مساق ممتع و من أفضل المساقات يلي درستها .. تعرفت على حالات خاصة ما كنت أعرف انها حالات خاصة .. أجدد شكري لك أولا لطرحك الموضوع و ثانيا لأنك رجعتني بذاكرتي لهذا الموضوع الحلو 🙂

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    بحكم عملي مع الفئات الخاصة (صم) ، سررت بهذه اللفتة ، ودعم واجب علينا ..
    وفقك الله.

  5. كلام جميل ومشكور علية بس نكون اكثر واقعيه هي المبادرات شو لازم نسميها هل تلخص تحت اسم شهامه .حب .عطف .اهتمام . تكريم.ممكن اعرف ؟؟؟؟؟ وهل مطرين نحنى ان نصدق معهم ولم نستطيع الصدق مع انفسنا وان نحبهم ولانحب بعضنا و الله يوفقك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s